همسة حب

همسة فى حب قداسة البابا
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة واقعية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ksn
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد الرسائل : 77
تاريخ التسجيل : 15/06/2008

مُساهمةموضوع: قصة واقعية   الخميس يونيو 26, 2008 12:47 pm

جلست على مقعد في إحدى الحدائق العامة، ارتمت كجثة أعياها طول السير، فجلست بجسدي المتعب ولكن روحي الممزقة آبت أن تجلس في جسدي، ورفضت أن تهدئ وتسكن وهامت بي لتنبش في أحداث الماضي وآلامه، تلك الأحداث التي وإن بدت قديمة إلا أنها دائمة حاضرة في عقلي وخيالي، ترافقني ليلا نهارا وكأنها ظلي وأنفاسي.

أحداث تبدأ بيوم زواجي، اليوم الذي فيه قبلت الارتباط بتلك الفتاة، التي قدمتها لي أسرتي، فتاة متوسطة الجمال، ولكنها، كما كانت تقول أمي، ست بيت وبنت عيله...

وكانت هي تقبل كل ما اعرضه عليها وترضى بإمكانياتي وحالي المتوسط دون تمرد. ورغم ذلك كان في قلبي قد تسلط عليّ وجعلني لا أرى فيها إلا السيئ.

وعندما جاءت ذات يوم ووجهها يشع فرحا ونورا وقالت ماجد انأ حامل ولم أبادلها الفرحة والسعادة اللذان سكنا وجهها وتقبلت الخبر بلامبالاة عجيبة ولا أنكر أن موقفي هذا آلمها كثيرا لكنها اخفت شعورها حتى لا تضايقنا ومرت شهور الحمل وهى تحاول أن تهدهدني وان تنتزع منى شعورا بالسعادة كأي شاب مقبل على أن يكون أباً.

وكانت دائما تريد أن تقنع نفسها بان زوجها يحبها ويغرقها في حنانه وفي المقابل كنتُ انأ اشعر أني تزوجت مَن هي اقل منى وليست على قدر من الجمال وبالتالي أنا ضحية وأتصرف من هذا المنطلق وعندما وصلت زوجتي شهرها التاسع كانت تنتظر أن اخذ إجازة وأقيم معها حتى إذا ما فاجئنها إلام الوضع أكون سندا وعونا لكنى لم افعل وتعللت باني لا أستطيع اخذ إجازة من عملي ولم تقلق زوجتي بل راحت تقول لي: لا تخف يا حبيبي عندما تفاجئني آلام الوضع سأطلبك على الموبايل وستاتينى، لا تقلق!! هي التي تطالبني بعدم القلق...

وقد ذهبت هي لشراء كل مستلزمات الطفل واعدت له حجرة بسيطة ولم أشاركها وكان عالمي غير عالمها تماما وأمعنت في أن اقضي وقت طويلا عند أمي لأذهب إليها متأخرا وإياها أن تشكو...

ولا اعرف من أين كانت تأتى زوجتي بهذا الصبر فلم تكن تعلق ولم تكن تدخر لي إلا ما يسرني من الأخبار وفى يوم عدت إلى المنزل لتخبرني جارتنا أن "منى" ذهبت للمستشفى لتلد وقد حاولت الاتصال بى على الموبايل لكنة كان مغلق فطلبت أخيها فجاء وآخذها للمستشفى وذهبت لها فإذا الأطباء يخبروني أن زوجتي جاءت في حالة متأخرة وان السائل المحيط بالطفلة قد نزل بالكامل وهذا عرض طفلتي لنقص الأوكسجين مما قد تتسبب لها في إعاقة...

ورغم أنى اعلم في قراره نفسي أنى السبب المباشر لما حدث كان يجب علي أن أحيطها برعايتي وان أوفر لها الآمان في وقت الولادة لكنى رحت أنهرب من المستولية والقي بها كاملة على عاتقها وراحت هي تقبل المسؤولية بصبر وأناة وبدأت رحلتنا مع هذه الطفلة التي أسفرت إعاقتها عن تأخر في النمو العقلي مما جعلها تنمو بالجسد لكن عقلها متأخر

وحنت "منى" على ابنتها وفرغت فيها كل الحنان ولم أتذكر أنى وجدت ابنتي يوما متسخة لا الثياب ولا الجسم بل تهتم بنظافتها واكلها اهتمام غير عادى وتقضى الساعات الطوال تحاول أن تعلمها كلمة ولان ابنتي تأكل كثيرا فقد أصبحت ذات جسم ضخم وأصبحت زوجتي كمدربه الأسود تتابع ابنتها طوال اليوم بمنتهى الاهتمام...

إما انأ فقد رحت أتوحش في أسلوبى معها واشعر أنها طوق يخنقني وان هذه الابنة المعاقة ما هي إلا صورة من أمها...

وفى يوم عدت إلى المنزل لأجدها فئ انتظاري تضئ شموعا وسط تورته جميلة إلى جوارها هديه وترتدي ثياب جميل وتقول كل سنة وأنت طيب يا حبيبي النهاردة عيد زواجنا...

ما هذا هل تعتقدي انك مارلين منيرو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كلما عطفت ورقت كلما قسوت وتوحشت كلما حنت وصبرت كلما جرت وظلمت وكمفاجئتها لي فاجئنها أنا...

اسمعي انأ أحب امرأة أخرى ولا أستطيع ان استمر معك أنا أحب

ولم يكن قولي هذا ادعاء منذ فترة وجدتني أميل لزميلة لا في العمل أرملة ولها ابن وشعرت ان هذه هي المرأة التي ستملأ حياتي بالسعادة المفقودة وكم تمنيت في قراره نفسي أن تخلصني الظروف من زوجتي حتى أستطيع أن أحيا مع من أحب زميلتي الجميلة وبصوت مرتفع قلت لها اسمعي أنت تعلمي انه لا يمكنني الزواج ما دمت متزوج هذا حكم ديني وسأقبله فلا بد آن تقبلي آنت حبيبتي هذه معك في المنزل وان تعرفي انك العائق الوحيد في زواجنا فاقبليها كشريكه لكي دون تعليق وإلا هجرتك تماما ورحت لها مهما كلفني الأمر أتفهمين مهما كلفني الأمر

ولأول مره لم تقبل زوجتي ثورتي وصوتي المرتفع بهدوئها المعتاد لكنها صرخت بقوه ووقعت على الأرض فطلبت لها طبيب وعندما جاء حذرني من أن هناك ضغوط عالية تقع على زوجتي ولابد من راحتها والاهتمام بها حتى تخرج من محنتها ولكن هيهات

فلم تعرف زوجتي طعم الاهتمام منذ ان سلمتني حياتها حتى أهلي عندما جاوا ما كان منهم إلا توجيه أسوء العبارات لي على ما قلته وما فعلته معها لكنى كثور هائج لا أرى فيما فعلته أي جرم أنا صاحب القلب الحنون أحب ما العيب إذا ؟

وما آن انصرفوا أهلي حتى جلست جوارها منى لا تنسى أن غدا لا يد أن ت خذي ابنتك إلى المدرسة أنا لا أستطيع أن أتغيب عن عملي تماسكي وقومي لتصحبي ابنتك لمدرستها

حاضر

هذا كان ردها كانت أخر كلمه سمعتها من حبيبتي قامت في الصباح وجهزت ابنتنا ولم تنطق كلمه واحده معي وإذا مررت إمامها لألفت انتباهها حولت عيناها بعيدا يبدوا أنها لا تريد أن تراني لكني لم أبالى فانا ماض فيما اعتزمت نزلت منى بابنتنا وبعد اقل من ساعة رن تليفوني المحمول إحدى مدرسات ابنتي تقول أستاذ ماجد تعالى فورا زوجتك تعبانه جدا ومش عارفين نعمل أية؟

ولا اعرف كيف ذهبت للمدرسة لكنهم التفوا حولي الباقية في حياتك هي دخلت مع ابنتها وبعد دقائق سقطت على الأرض حاولنا إفاقتها بلا جدوى لأول مرة في عمرها منذ أن تزوجتها تقسو على تعاقبني كانت كل كلمة الباقية في حياتك بمثابة جبل يسقط علي راسي ويهشمها

واقتربت لحبيبتي أأخذها في أحضاني اخرج حنانا كان يملاني تجاهها دون أن ادري لكنها لم تعد تحتاج إلية

أنا أحبها أنا أحبها أنا فقدت كل نسمات الحياة التي بداخلي عندما فارقتني حبيبتي

في أحضان من ارتمي بعد آن أغلقت حبيبتي حضنها وفي أحضان من ترتمي ابنتي وكيف قسوت حتى الموت على من أحنت وأعطت كيف أغلقت عيني عن وداعه لم اشعر يوما في ظلها بالقلق عن بيت هادئ وابنه رغم أعاقتها لكنها دائما ضاحكه مبتسمة لان حنان أمها أغرقها فلم تشعر معه بالإعاقة

ولماذا تدفقت كل هذه المشاعر من قلبا ظل مغلق إمام وجه حبيبته حتى رحلت

يبدوا انه الموت

الذي جعلني أمينا مع نفسي فلم اعد اشعر تجاه زميلتي الجميلة إلا أنها زميله لم اعد اشعر إلا أنى محتاج لمنى محتاج أن اذهب لبيتي الهادئ والجميل

أحقا يكون بين أيدينا الجواهر والكنوز ونذهب بعيدا لنبحث عنها حتى تضيع منا تماما فنعرف آنذاك إننا بحثنا عن سراب آم آن الموت فقط هو الذي يجعلنا أمناء مع أنفسنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة واقعية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همسة حب :: منتدى الموضوعات الروحية :: موضوعات روحــــية-
انتقل الى: