همسة حب

همسة فى حب قداسة البابا
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العلاقة العامة والخاصة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دموع البابا
عضو جدبد
عضو جدبد


عدد الرسائل : 11
تاريخ التسجيل : 06/10/2008

مُساهمةموضوع: العلاقة العامة والخاصة   الأربعاء أكتوبر 08, 2008 5:32 am

العلاقة العامة والخاصة

(1) العلاقة العامة ( هي المحبة العامة): وهي علاقة جماعية وليست فردية لشخص معين إلا في حالة الارتباط المقدس بالخطوبة أو الزواج، في وسط الناس وليست في مكان منعزل.
(2) العلاقة الخاصة (الحب الخاص): مظاهرها: الانزواء، التقابل في أماكن منعزلة غير لائقة، خطورة الهدايا الشخصية ومدلولاتها لدى الطرف الآخر.
(3) سهولة التحول إلى التعلق الخاص:
1ـ التجاذب الناتج عن الميل الجنسي :بسبب اختلاف نوعى الهرمونات في كل جنس (الذي لا نستطيع أن نتجاهله)
2ـ التكامل بين الجنسين: وجود كروموزومات ذكرية وأخرى أنثوية في كلا الرجل والمرأة
3ـ الاهتمام المتبادل.
4ـ التعاطف: الترابط العاطفي.
5ـ الحب الرومانسي أو العشق الشهواني [الافتتان بالمعشوق]
6ـ إشباع نفسي، وإشباع جسدي.
7ـ الاتحاد: لتكوين خلية واحدة من الاثنين.




سادسا: خطوات الانزلاق

1 ـ تجاهل وجود الغريزة الجنسية بمطالبها.
2 ـ الألفة ورفع الكلفة والتبسط في المعاملة بين الجنسين.
3ـ محاولات لفت النظر وجذب الانتباه والإعجاب.
4ـ الاهتمام الزائد بالشخص الآخر والتعلق به.
5ـ التقرب الشخصي مع عامل الزمن (الوقت) وطول المدة يؤدي إلى العشق الرومانسي.
6 ـ الرغبة في امتلاك الطرف الآخر، والخوف من إغضابه حتى لا يفقده فيؤدي ذلك إلى الخطوة التالية.
7 ـ التساهل وعدم التحفظ.
8 ـ التنازلات عن بعض المبادئ.
9ـ اشتعال الشهوة المثارة.
10 ـ الاستسلام والتورط في الخطأ.

سابعا: دواعي الانزلاق

1ـ قد لا يكون الانزلاق هو هدف الشخص.
2ـ ولكنه لم يحسب حساب المفاجآت التي قد يفاجأ بها في مسيرة العلاقة.
3ـ مثال: حوادث السيارات: لا أحد يقصد أن يعمل حادث ولكن المفاجأة تعرضه لذلك.






ثامنا: تحفـظـات
1ـ عدم الانفراد.
2ـ عدم الاقتراب اللصيق بل الاحتفاظ بمسافة آمنة بين الشخصين في وقفتهما.
3ـ عدم الألفة الزائدة ورفع الكلفة.
4ـ عدم الكلام الخارج والكنايات.
5ـ عدم المصارحة في الخصوصيات والأسرار الشخصية والمشاكل الخاصة والضعفات الذاتية.
6ـ التحفظ من الإباحية والانحلال والانفلات.
7ـ الشبع بالرب ليعطي الطهارة.

تاسعا: العاطفة والعقل

1ـ ينبغي أن نتحفظ أيضا من العلاقة العاطفية غير المتعقلة.
2ـ إذ ينشأ عنها تعلق عاطفي، بسبب الإعجاب المتبادل، فيتحول إلى عشق شهواني، واستغراق في الخيال وأحلام اليقظة [الحب أعمى]، ويخرج الأمر من نطاق التعقل المتزن.
3ـ الإشباع العاطفي غير الناضج والاستمتاع بالمغامرات العاطفية كالأفلام السينمائية والحب الرومانسي، تشعل الشهوة.
4ـ اجعل دائما العقل فوق العاطفة، والروح فوق العقل.
5ـ توجد عاطفة إيجابية مثل: الفرح والعطف والحماس ...
وتوجد عاطفة سلبية مثل: الحزن والقلق والكراهية والشهوة.
6ـ الواقع أن نظرة العاطفة كالخيال، أما نظرة العقل واقعية.
7ـ الحب العاطفي هو حب امتلاك، وحب أناني، وحب شهواني وهو غالبا ما ينتهي إلى احتقار الشخص الآخر وتدميره.
8ـ ليكن معلوما لديك أن الشخص قيمة لا دمية: فانظر إلى الشخص الآخر من خلال المسيح على أنه إنسان له قيمة، وليس مجرد شيء للامتلاك أو جسد للمتعة

عاشرا: مشاكل تعوق الاختلاط السليم

1ـ الغيرة والشكوك.
2ـ الاختلاف في الرأي.
3ـ عدم القدرة على التفاهم.
4ـ الاعتداد بالرأي في عناد.
5ـ ثورة الكرامة والذات.
6ـ تحطيم كل شيء.

حادي عشر: علاج انحراف العلاقات

لكي يصحح الشاب أو الشابة من المسار الذي بدأ ينحرف عن الاختلاط السليم عليه أن يراعي ما يلي:
1ـ اتخاذ قرار حاسم بتحويل العلاقة الخاصة إلى علاقة عامة.
2ـ الابتعاد عن الطرف الآخر، حتى تتاح فرصة كافية لضعف تأثير العاطفة.
3ـ إعادة التفكير بمنطق العقل ومراجعة الموقف بحكمة.
4ـ طلب معونة من الرب حتى يتمكن من السيطرة على الموقف.
5ـ الشبع الحقيقي بالرب يسوع المسيح "النفس الشبعانة تدوس العسل"
6ـ التحول من التمركز حول الذات للتمركز حول المسيح، فتتحول العاطفة إلى عاطفة مقدسة في المسيح.
7ـ تحويل كل صداقة لتصبح من خلال المسيح ولمجده.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العلاقة العامة والخاصة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همسة حب :: المنتدى العام :: قسم الموضوعات العامة-
انتقل الى: